مكتب الشبيبة المدرسية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» رابعة علوم تقنية 4
الإثنين يناير 04, 2010 8:03 pm من طرف Admin

» رابعة علوم تقنية 3
الإثنين يناير 04, 2010 8:02 pm من طرف Admin

» رابعة علوم تقنية 2
الإثنين يناير 04, 2010 8:01 pm من طرف Admin

» رابعة علوم تقنية 1
الإثنين يناير 04, 2010 8:00 pm من طرف Admin

» رابعة علوم تجريبية 4
الإثنين يناير 04, 2010 7:59 pm من طرف Admin

» رابعة علوم تجريبية 3
الإثنين يناير 04, 2010 7:58 pm من طرف Admin

» رابعة علوم تجريبية 2
الإثنين يناير 04, 2010 7:58 pm من طرف Admin

» رابعة علوم تجريبية 1
الإثنين يناير 04, 2010 7:57 pm من طرف Admin

» رابعة علوم إعلامية 2
الإثنين يناير 04, 2010 7:56 pm من طرف Admin

الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 وقفة فتاة فلسطينية وحيدة... في هذا الزمن الرديء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 504
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 02/01/2008

مُساهمةموضوع: وقفة فتاة فلسطينية وحيدة... في هذا الزمن الرديء   الأربعاء يناير 16, 2008 1:44 pm



جلست فوق صخرة يتيمة على ساحل البحر ولسان حالها يقول اجلس ها هنا لأهرب من صخب هذا الوجود ولأسترجع في صمت وألم تفاصيل العمر... هذا العمر الذي لم يكن سوى دقيق حزن ممزوج بدموع الألم... خبزا أجتره كل يوم فيترك في حلقي مرارة كالعلقم وآلاما لا يدركها حتى الألم...
يمكن لأي إنسان أن ينسى لكنني لن أنسى يوما كنت قد بلغت فيه الخمسة عشر ربيعا كانت فيه الفتيات من حولي تطفئن الشموع فرحا وكنت أطفئ نارا تلتهم قلبي... لقد سرقوا مني أجمل ما عندي سرقوا مني القدس وحيفا والخليل اغتالوا غدرا التاريخ في صدري... وزيفوا بقوة الحديد هويتي... لن أنساهم يوم تسللوا فجرا كالخفافيش إلى غرفتي الحالة وجبروني إلى المعتقل ويومها فقط عرفتهم وخرجوا من الروايات والشعر والأدب لينتصبوا أمامي جلادين وسجانين وزنازين لزجة تعبق منها رائحة الموت زجوا بي داخلها فعششت الأحزان في أناملي وتسللت الذكريات إلى مخيلتي فتذكرت أخي الشهيد وأيام الصبا أيام كنت أحبوا إلى حضنه الرائع فأقع عليه كما تقع الثكلى على ابن فقيد.

وتذكرت فيما تذكرت أيام الصبا يوم كنت أخرج مع الرفاق كل صباح لنرجم العساكر بالحجارة التي اجتهدنا ليلا في جمعها وتكديسها في الأزقة...

أعجبتني زرقة البحر وبرز لي من بين أمواجه القطنية البيضاء طيف الشهيد يناديني ويدعوني إلى التشبث بالحياة... رفعت ناظري إلى البحر فوجدت وجهه يملأ قرصه المتوهج وكأنه حتى لم يمت... نزلت إلى البحر وسرت نحوه وذكراه تداعب مخيلتي كان لا يمل من مشاركتي لهو الطفولة بين أشجار زيتون القرية وبرتقالها وكان يحرص على مساعدتي على جلب الجرار وملئها من الوادي الواقع بعيدا عن "ديرياسين"... فترتسم على شفتي ابتسامة لكنها سرعان ما تختفي بمجرد أن أتذكر مشهد قتله أمام عيني انشق القمر وغاب الطيف وأحسست بالماء يلامس كتفي ودموعي على وجنتي عندها عدت إلى صخرتي اليتيمة أقاسمها يتمها وأشاركها أحزانها ووحدتها... وناديتها لماذا كل هذا الحزن لماذا كل هذا الصمت لماذا لا نجعل من المستحيل ممكنا لماذا لا ننسى ونسير معهم كيفما وأينما يسيرون؟ ولكن نفسي الجريحة تعلم أني لست مثلهم أنا فتاة سرقوا وطنها واغتصبوا أجمل ما عندها وشردوها... أنا لست مثل الآخرين... أنا أخافهم لا أريد أن أراهم... هم يخرجون في النهار للعمل ورؤية الأصدقاء... وأنا لا أخرج إلا زمن الليل كي لا أرى أحدا ولا يراني سوى البدر الذي اتخذته أحسن رفيق والبحر الذي جعلت منه مرفأ دموعي هكذا أنا اليوم إنسانة ولست ككل إنسانة وحيدة أخاف الآخرين وأخاف ردود أفعالهم فأسكن إلى نفسي وإلى بدري حتى يودعني ويعدني بمقابلة أخرى في ليلة أخرى وأنا واقفة فوق صخرتي اليتيمة تتلاعب النسمات بمعطفي وتبلل الدموع ضفائري وأعود إلى مضجعي قبل أن يغمرني ضوء النهار لأخلد لنوم وصورته وصورة البحر والبدر لا تفارق مجيلتي...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lycee-medenine.keuf.net
rami1

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 39
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 26/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: وقفة فتاة فلسطينية وحيدة... في هذا الزمن الرديء   السبت أبريل 12, 2008 4:29 pm

مشكور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وقفة فتاة فلسطينية وحيدة... في هذا الزمن الرديء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد مدنين :: الانشطة الثقافية بالمعهد :: نادي مجلة نجوم معهدي-
انتقل الى: